المرجع الاعجمي..السبب الرئيسي في انهيار البلد

قراءة
أخر تحديث : الأربعاء 4 أكتوبر 2017 - 7:38 مساءً

لم أكن يوماً مخطئاً في انتقاده سياسية وقيادة المرجعية في النجف المتمثلة اليوم بالسيستاني فهو وكالعادة يعمل على تخريب البلد ويوجد عشرات ان لم يكن مئات الادلة التي تدينه شرعاً وقانوناً وبما ان القوانين والتشريعات معطله بالعراق او أنها فقط تطبق على الفقراء او ما يسمى بمصطلح العراقيين (ولد الخايبة) ؟؟ فمن يستطيع ان يحاسب المرجع الايراني على أقواله وأعماله التخريبية ويقدمه للقضاء لينال جزاءه العادل ؟؟ فهو احد اكبر أسباب انهيار البلد ودماره الشامل حيث عمل ولا زال يعمل على هلاك الشعب وثرواته وخيراته بدئاً بمشروعية الاحتلال التي أعطاها للمحتلين وقد مزقوا العراق شر ممزقاً وهتكوا الأعراض ونهبوا الثروات وعاثوا بالوطن فساداً ،وقبحاً ،ورذيلةً ومروراً بإلزامه للشعب العراقي على التصويت للدستور (بنعم) مستغلاً حالة الجهل وغياب الوعي للكثير مما ادى بهم للتصويت وهم لا يعلمون بالمفخخات القانونية التي وضعت، وبالقوانين اليهودية والأميركية التي مررت واليوم نرى التصريحات التي تنتقد هذا الذي يدعي انه فقيه وكما اشار الملا سعيد(رئيس اتحاد علماء الدين الإسلامي في كوردستان)بقوله )): كنا ننتظر ونحن في أيام عاشوراء أن يقوم المرجع السيستاني بالدفاع عن المظلومين اتباعاً لنهج الحسين(رض)..
لكننا لم نتلمس ذلك فيما صدر منه حيث طالب باحترام الدستور..
لكن عندما انتهكت حقوق الكورد وقطعت أرزاقهم في السنين الماضية فلماذا لم يطالب الحكومة وسياسيي الشيعة باحترام الدستور)) كما اشارت لهذا الخبر هذه الصفحة ادناه:
http://cutt.us/DMYN5
وليس بالغريب على المتابع العراقي او العربي ان يسمع ويرى المواقف المخجلة والمذلة لتلك العمامة الفارسية فلقد اعتادت على الذلة والخنوع والتعامل بازدواجية كاملة مع الاحداث بالعراق وتمرير المشاريع الصهيواميركية وهذا ما لاحظناه في الفتوى ضد الدواعش ظاهرةً وباطناً هي ضد اهل السنة متناسياً ان المجرمين لهم نفس الأسلوب ونفس الأدوات القمعية لكن التسميات تختلف وكما هو معروف في اجرام سلطات البعث سابقاً والاميركان ودعاة الفرقة من الأحزاب اللاسلامية والعملاء ممن خربوا البلد ولا زالوا يعملون لتخريبه .

يوسف الاسدي

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 1 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وقع الكلمة NEWS الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.