جرش : حين تتطور الامور الى طعن رجال الامن العام نقول : كفى !

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 7 يونيو 2018 - 11:42 صباحًا
جرش : حين تتطور الامور الى طعن رجال الامن العام نقول : كفى !

وقع الكلمة / جرش
استحوذت حادثة طعن احد رجال الامن العام اثناء تاديته لواجبه في احدى  الوقفات الاحتجاجية  احاديث المواطنين هنا في محافظة جرش في لقاءاتهم واجتماعاتهم وكذلك في سهراتهم الرمضانية اضافة الى تعليقاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي والتي اكدت على ان هذه الحادثة غريبة عن مجتمعاتنا الاردنية وعادات ابناء العشائر والقيم النبيلة التي يسيرون عليها .
واعتبر ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي بان حادثة طعن العريف الدركي لا تمثل سلوكا او سمة انما هي حالة فردية  ويجب ان ينظر عليها كحالة شاذة ، واكدوا في تغريداتهم على ان هذا المنحنى يشكل سابقة خطيرة وتنذر بما لا يحمد عقباه ، ويسمح بوجود عناصر الكل يعرف بانها لا تريد للاردن الخير وانما تجد في هذه الاجواء مناخا لبث سمومها واشعال الفتنة الامر الذي يدعونا جميعا لنقول كفى بعد ان سارعت قيادتنا الهاشمية باتخاذ كافة الاجراءات التي من شانها معالجة مواطن الخلل في مسيرة هذا البلد الامن المستقر

واكدت التعليقات على ان الاستجابة السريعة من قائد الوطن الملك عبدالله الثاني للمطالب الشعبية كانت على مستوى المسؤولية لا بل وكان جلالته منحازا للشعب الاردني الامر الذي يتوجب علينا ان نقول “كفى” حتى لا تاخذ الامور لا قدر الله منحى اخر يزعزع امن البلد وعندها يكون حالنا كحال البلدان العربية الجريحة والتي تتمنى ان ما حصل لها لم يكن ليحصل لما لحق بهم من تشريد وضياع وفقر .
من جهة ثانية اعتبر مواطنون وفاعليات شعبية وشبابية وبلديات وغرفة تجارية ان حا دثة طعن الشرطي تؤشر على وجود اجندات ومندسين بين صفوف الشباب المحتجين الذين يريدون تاجيج المواقف وخلق فتن وهو ما يرفضه الاردنيون شكلا ومضمونا .

ووصف رئيس لجنة خدات مخيم سوف عبدالمحسن بنات حادثة طعن الشرطي بانها واقعة يجب ان لا ينظر اليها بحدود الحادثة الفردية بقدر ما تؤشر عليه من مخاطر كبيرة على الشباب المحتجين الذي يشكلون المناخ الخصب لكل العابثين واصحاب الاجندات المشبوهة من اختراقهم والدخول بين صفوفهم بهدف تحقيق مارب عدوانية لهم .
ولفت رئيس اللجنة الى ان الاردن بقيادته الهاشمية سيبقى صمام الامان والركيزة التي يلتقي عليها الجميع مؤكدا ان جلالة الملك كان الاسرع في تلبية مطالب المواطنين في الساحات العامة والتي تمثلث باقالة حكومة وتكليف رئيس جديد لتشكيل الحكومة اضافة الى تجميد قرار رفع اسعار المشتقات النفطية وغيرها الكثير من الاجراءات ،وقال ان مثل هذه المواقف الملكية تحتم علينا ان نعيها جيدا ونوقف كافة اشكال الاعتصامات خاصة وان الداعي الرسمي لها والمثمثل بمجمع النقابات كان واضحا وصريحا في دعوته لايقاف كافة اشكال الاضرابات والاعتصامات واعطاء الحكومة الجديدة الفرصة للعمل .
واكد رئيس لجنة خدمات مخيم جرش عودة ابو صوصين  ان الاساءة لرجل الامن تعني الاساءة لامن هذا البلد وهذا ما نرفضه جملة وتفصيلا فوطننا بات محسودا على نعمة الامن والامان بفضل عيون رجال الامن الساهرين على امنه .
وقال ابو صوصين ان الاعتداء على رجل الامن  امر مستغرب ومستهجن مؤكدا انه كممثل لابناء مخيم جرش فاننا جميعا ندين ونستنكر هذا الفعل العدواني على رجال الامن ونطالب الفعاليات الشبابية المشاركة بالساحات التوقف والعودة الى مواقع العمل بعد ان لبى قائد الوطن المطالب واتخذ الاجراءات التي من شانها ان تصوب مسيرة العمل في هذا الوطن .
ووصف رؤساء اندية  ومراكز شبابية في المحافظة ومنهم رئيس نادي غزة هاشم عبدالكريم ابو عابد استمرار الاعتصامات بعد الاستجابة للمطالب وتغيير الحكومة والوصول الى حالة طعن شرطي بانها تجاوزت حدود الطلب والذي من اجله خرج المواطنون الى الشوارع والذي كان خروجهم في بداية الامر مشرفا ومنضبطا ومسؤولا والذي يؤكد حبهم لوطنهم وقيادتهم  الهاشمية ، الامر الذي يدعوا الجميع للتوقف عن الوان التعبير من خلال الخروج للشوارع والتوجه بدلا من ذلك لمواقع العمل والانتاج وانتظار ما ستفعله الحكومة الجديدة التي يجب ان تاخذ وقتها من اجل انجاز العمل .

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وقع الكلمة NEWS الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.