منحوتات تنشرها بلدية جرش بالميادين بين رأيين !

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 9 يونيو 2018 - 11:06 صباحًا
منحوتات تنشرها بلدية جرش بالميادين بين رأيين !

وقع الكلمة  – حسني العتوم
تولي بلدية جرش الكبرى اهتماما خاصا بتزيين الميادين والساحات العامة وارصفة الشوارع فمن زرع الاطاريف بانواع الاشجار الى نشر شجر النخيل في الميادين العامة ومداخل المدينة ، الى نشر بعض المجسمات والمنحوتات التي تحاكي ثقافة المنطقة وتاريخها وبعضا من عاداتها .
ويرى متابعون لهذا الشان ان البلدية محقة فيما ذهبت اليه من اظهار للكثير من العناصر الجمالية في الميادين العامة وزراعة انواع الاشجار التي تضفي غطاء جميلا على المدينة ، فيما يرى اخرون انه يتوجب على البلدية ان ترتب الوياتها وتعطي المطالبات الملحة من قبل المواطنين افضلية في خططها وتنفيذ مشاريعها .
ويؤكد اصحاب الراي الاول ان البلدية استطاعت ان ترسم حزمة من الجماليات في قلب المدينة وميادينها ومداخلها ما يخفف من وطأة الضوضاء البصرية في هذه المواقع ويضفي مسحة من الجماليات التي تحاكي عادات وثقافات المجتمعات المحلية ومن ابرزها مجسمات الدلال والكتاب وفناجين القهوة العربية والفرسان والخيل والعربات وغيرها من المجسمات التي يرون فيها تغييرا للصورة النمظية لمدينة التاريخ والحضارة .
اما اصحاب الراي المعاكس فيقولون بان الانفاق المالي على هذا الجانب يمكن ان يكون صحيحا في حال كانت البلدية لديها الكثير من الوفر المالي الذي يساعدها لابراز الكثير من العناصر الجمالية في مدينة جرش مؤكدين ان امام البلدية الكثير من الاعمال ذات الاولوية الكبيرة  التي تستحق المزيد من الاهتمام ومن ابرزها ازالة المعيقات من بعض الشوارع التي تم التغول عليها واصبحت لا تتسع لمرور مركبة واحدة ، او تعظيم الجانب الخدمي الذي من شانه ان يرفع مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين ومنها رفع كفاءة وسائل الرش والحماية من الحشرات التي باتت تؤثر لا بل وتقلق العديد من قاطني الاحياء .
وذهبت الكثير من التغريدات على وسائل التواصل الاجتماعي حول ما تقوم به البلدية من نشر منحوتات في الميادين العامة حيث ركزت تغريداتهم على ان السمات الفنية لهذه المنحوتات ضعيفة ولا تبرز بشكل جلي المنظر الحقيقي لاصل المنحوتة ، ويشيرون بذلك الى ان تمثال الحصان الذي تم تثبيته بمنطقة باب عمان قبل ايام ان شكله يوحي بانه هجين او خليط بين صورة الحصان والحمار والنغل اضافة الى ان اختيار موقعه في هذا المكان غير موفق لما لهذا المدخل من خصوصية بوجود بوابة باب عمان المدهشة والتي تفاجئ الزائرين القادمين الى المدينة ما يعني ان وجود اي تمثال في هذا الموقع مهما بلغ من الدقة والجمال سيبقى متواضعا وضعيفا امام مشهد البوابة المدهش ، مطالبين بنقله الى موقع اخر والاكتفاء بتزيين هذا المدخل بانواع اشجار الزينة المقزمة والورود كي لا يختفي المنظر العام المدش لمدينة الاثار وبوابتها الشهيرة .

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وقع الكلمة NEWS الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.