الحرائق تلتهم غابات الماوى غرب جرش الان

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 6 سبتمبر 2018 - 2:46 مساءً
الحرائق تلتهم غابات الماوى غرب جرش الان

جرش – حسني العتوم
الحريق الذي تقوم بمعالجتة كوادر الدفاع المدني الان كبير وخطير في نفس الوقت ، فالمساحة تمتد لاكثر من موقع والرياح سرعتها عالية واجزاء منه داخل محمية الماوى .
وما تزال حتى اللحظة تقوم الكوادر باعمال الاطفاء وربما ستشارك بعد قليل احدى الطائرات العمودية في عمليات الاطفاء
فقدنا امس ما مساحته 150 دونما مغطاة بالاشجار الحرجية ، وهذا اليوم نفقد مساحات جديدة من غاباتنا في حرائق يبدو انها حرائق متوالية ولم تات من بقايا مصطافين ولا من شرارة نتيجة ارتفاع درجات الحرارة انما هي بفعل فاعل كما تؤشر التقارير الصدارة من الجهات المعنية بالاشراف على اطفاء الحرائق والغابات .
ونستطيع الجزم ان هذين الحريقين لن يكونا خاتمة الحرائق فلطالما شهدنا حرائق جسيمة في السنوات الماضية واستهدف فيها الغابات ، فمحيت مساحات واسعة من الاشجار لن تبنيها ايدي الزراع في عقد او اثنين من الزمان ، وحتى لو عاد الانبات الطبيعي فهي تحتاج الى عقود كما نراها اليوم .
ولست هنا بصدد الدفاع عن الشجرة التي هي الاوكسجين والظلال والثمر والطير وكل الكائنات الحية انما نسال سؤالا عريضا وبرسم الاجابة ، اين هي التعزيزات التي دعمت بها وزارة الزراعة الميدان ؟ لا بل اين هي ابراج المراقبة والطوافون والمراقبون والجوالون ؟ والسؤال المر الذي يطالعنا اكثر ان جميع الحرائق المفتعلة السابقة لم يلق القبض على الفاعلين فيها وسجلت ضد مجهول .
ولن يختلف اثنان على ان العبث بمقدرات الوطن التي صنعها الله لنا لا تقل اهمية من العابثين بالمال العام او ما اصطلح عليه بالفساد ورموزه ، فهي مقدرات لوطن لا لشخص اراد ان يلهو ويعبث او ينتقم .
البعض يقول ان الشتوية قربت ويريد الحصول على الاحطاب ، البعض الاخر يقول انه الانتقام ، وثالث يقول انها تجارة مربحة واي كانت الاسباب فالنتيجة واحدة تتمثل بهدر مقدرات وطن ومحو عشرات الالاف من الاشجار ، والذي يستهدف غابة بالحرق انما يستهدف كل مواطن يعيش على هذه الارض .
حريق اليوم بعد حريق امس يؤشر على فعل فاعل مع سبق الاصرار على هذا الفعل الاجرامي ، ويتطلب البحث والسؤال عنه والحزم وايقاع العقوبة عليه ليكون عنوانا لاخر تسول له نفس الفعل .
صحيح ان كافة الكوادر والرجال والمسؤولون هرعوا الى موقع الحريق والشباب النشامى كانوا يواجهون اللهب وجها لوجه في عمليات الاطفاء نحييهم ونبارك لهم جهودهم ولكن لماذا يحدث كل هذا ؟ وهل الفاعل او الفاعلين يسالون عن الجهد والعرق والحرارة التي يواجهها نشامى الدفاع المدني الذين هم ابناؤنا واخوتنا واحبتنا اثناء معالجة الحريق . ليجلس هو الاخر عن بعد ويراقب النتائج .
نريد فعلا يوازي ذلك لمن قام بهذا العمل الاجرامي

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وقع الكلمة NEWS الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.