خادم الحرمين:المواطن السعودي هو المحرك الأساسي لعجلة التطوير والتنمية.

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 19 نوفمبر 2018 - 3:54 مساءً
خادم الحرمين:المواطن السعودي هو المحرك الأساسي لعجلة التطوير والتنمية.
وقع الكلمة / (مكة) – مكة المكرمة

كشف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، عن ملامح رؤيته لقيادة المملكة خلال الفترة المقبلة بما يتوافق مع رؤية 2030، على أن يكون المواطن السعودي هو المحرك الأساسي لعجلة التطوير والتنمية.ع

وأعرب خادم الحرمين، خلال افتتاح دورة الأعمال الجديدة لمجلس الشورى، عن رضاه على الطريقة التي تسير بها المملكة نحو تحقيق الخطط التنموية والقفزات الاقتصادية التي تضمن الرفاهية والرخاء للمواطنين.

وأضاف “وجهنا ولي العهد بالتركيز على تطوير القدرات البشرية وإعداد الجيل الجديد”، مشددا على أن “المواطن السعودي هو المحرك الرئيس للتنمية وأداتها الفاعلة، وشباب وشابات هذه البلاد هم عماد الإنجاز وأمل المستقبل، والمرأة السعودية شريك ذو حقوق كاملة وفق شريعتنا السمحاء”.

وتابع ” لقد أعز الله هذه البلاد بالشريعة الإسلامية التي نتمسك بها منهجاً وعملاً، ونسير على هديها في نشر الوسطية والتسامح والاعتدال، ولقد شرفنا الله بخدمة الحرمين الشريفين وتوفير الخدمات لقاصديهما”.

وأشار إلى أن “من أولوياتنا في المرحلة القادمة مواصلة دعمنا للقطاع الخاص السعودي وتمكينه كشريك فاعل في التنمية”.

وأردف خادم الحرمين ” يقوم جنودنا البواسل بواجبهم الوطني على أكمل وجه، ويقدمون أروع الأمثلة في التضحية والشجاعة في الدفاع عن العقيدة والوطن. وسيظل شهداؤنا ـ رحمهم الله ـ في ذاكرتنا وعائلاتهم محل رعايتنا واهتمامنا دوماً”.

واستطرد “نود التأكيد على السياسات المالية للمملكة بما في ذلك تحقيق التوزان بين ضبط الإنفاق ورفع كفاءته وبين دعم النمو الاقتصادي”.

قضايا

وجدّد خادم الحرمين، التأكيد على مواقف المملكة الثابتة والحازمة تجاه بعض القضايا العربية والإقليمية والدولية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية التي أكد أن “المملكة ستواصل جهودها لمعالجة أزمات المنطقة وقضاياها، وستبقى القضية الفلسطينية قضيتنا الأولى إلى أن يحصل الشعب الفلسطيني على جميع حقوقه المشروعة”.

وزاد “ستستمر المملكة في التصدي للتطرف والإرهاب، والقيام بدورها القيادي والتنموي في المنطقة بما يزيد من فرص الاستثمار.

وفي الشأن اليمني والإيراني، استرسل “لقد دأب النظام الإيراني على التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ورعاية الإرهاب، وإثارة الفوضى والخراب في العديد من دول المنطقة، وعلى المجتمع الدولي العمل على وضع حد لبرنامج النظام الإيراني النووي، ووقف نشاطاته التي تهدد الأمن والاستقرار”.

وشدد على أن “وقوفنا إلى جانب اليمن لم يكن خياراً بل واجباً اقتضته نصرة الشعب اليمني بالتصدي لعدوان ميليشيات انقلابية مدعومة من إيران، ونؤكد دعمنا للوصول إلى حل سياسي وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم ( 2216 ) والمبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني اليمني الشامل”.

وتابع “وفي الشأن العراقي فإننا نشيد بما تحقق من خطوات مباركة لتوثيق العلاقات بين بلدينا، متطلعين إلى استمرار الجهود لتعزيز التعاون في مختلف المجالات”.

وفيما يتعلق بالأزمة السورية، قال إن المملكة تدعو إلى حل سياسي يخرج سوريا من أزمتها ويبعد التنظيمات الإرهابية والتأثيرات الخارجية عنها، ويتيح عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وقع الكلمة NEWS الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.