مقال في رثاء المرحوم حيدر العتوم

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 19 ديسمبر 2018 - 11:33 صباحًا
مقال في رثاء المرحوم حيدر العتوم

كتب/عبد الله العتوم

ابا مصطفى.. وداعاً
غادرتنا اليوم دون وداع وقبلها بأيام تحدثنا على الهاتف من البنك الأردني الكويتي جرش وتجسدت الذكريات في المكالمه شخصيتة كانت في مجملها وعامة في هوامشها.
كان صوتك ينبض بالحياة وانا اسمع ضحكاتك على ذكرياتنا معا التي تناولت د. علي و د. موسى.. واتفقنا على اللقاء قريبا.. وعز علي وانا اودعدك اليوم أن اللقاء كان في ثرى سوف الغاليه لتلتحق بالابرار من الأسرة الطيبه. وتوقفت اليوم عندما شاهدتك تجاور ابو حيدر رحمه الله متمنيا أن تقرؤه السلام نيابية عن أبناء العمومه.
دكتور حيدر.. لم أتوقع أن تغادرنا اليوم بدون وداع لكنها سنة الحياة.. لن نبكيك لأن ذكرياتنا الجميله تغطي على الم الفراق.
رحمك الله يا صديقي
عبدالله علي العتوم.. ابو علي

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وقع الكلمة NEWS الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.